منتدى الاغاثة الطبية - صوريف

تأسست الإغاثة الطبية في صوريف مع بداية 2008 من نواة صغيرة من المتطوعين الصحيين الساعين لتلبية الاحتياجات الصحيةفي البلدة ....


    حقيقة الإماراتي المحترف في البرازيل

    شاطر
    avatar
    abuarab
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    ذكر عدد الرسائل : 1345
    العمر : 30
    المزاج : كيفما تسير دمعة عيني
    المهنة :
    مزاجي :
    الهوايات :
    تاريخ التسجيل : 16/07/2008

    حقيقة الإماراتي المحترف في البرازيل

    مُساهمة من طرف abuarab في السبت سبتمبر 06, 2008 1:58 pm



    فجأة وبدون مقدمات.. يظهر لاعب صغير منتصف مايو الماضي، وتطلق عليه الالقاب تلو الالقاب، فهو اول لاعب اماراتي يحترف بالبرازيل.. تاركاً فريق رديف الوصل الذي تصدر معه لائحة هدافي الفريق الرديف في نادي الوصل، وبرز بذلك معه وتاركاً الفريق الاول لناديه وهو الاكثر حاجة لمهاجم ليطرق باب الاحتراف في مكان اخر.. في البرازيل.

    كان من الصعب ان يصدق البعض الخبر لكن والد اللاعب عبد الله الكمالي كان يعرف كيف يلعب لعبة الاعلام، الاعلان عن الاحتراف في افخر الفنادق في امارة دبي، موقع الكتروني باكثر من لغة، صحافة، تلفزيون، اذاعات، لقاءات، تعليقات، واخبار قادمة من خلف المحيط وما الى ذلك، فالوالد يملك واحدة من اهم شركات العلاقات العامة في الامارات ومنطقة الخليج.. وبحجم الاعلان الضخم الذي صاحب الاعلان عن الاحتراف، كان هناك حملة تشكيك برزت من هنا وهناك. في البرازيل، حيث يولد الانسان وتهدى له الكرة كهدية (ثمينة ومباركة) يكون معها من الصعب ان يقوم هذا البلد باستيراد المواهب من الخارج، وان يكون هذا الخارج بعيداً عن اوروبا منافسة البرازيل وامريكا اللاتينية في المنافسات الاوربية وان يكون هذا الخارج.. اسيويا لا بل خليجياً بهذه الكلمات يشكك كثيرون بمسألة الاحتراف هذه وهذا التشكيك لا يهم الوالد طالما هو مؤمن ان الجميع يجب ان يحذون حذوه.

    النقطة التي اثارت الجدل ما نشرته صحيفتا البيان والاتحاد الاماراتيتان في عددهما الصادر الجمعة تشير الى ان مدرب فريق اتليتكو بارانايس البرازيلي ماركوس دوس سانتوس قال في تصريحات نقلتها الصحيفتان إن اللاعب الإماراتي عبدالله الكمالي التحق بصفوف الفريق كلاعب محترف بناء على طلب من عائلته التي أرسلته للعب في البرازيل بهدف أن يكتسب المزيد من الخبرة الكروية والمهارة على أن يعود فيما بعد إلى الإمارات وان " اللاعب عبدالله الكمالي ليس لاعباً أساسياً بصفوف الفريق الأول".. ربما فسر هذا التشكيك بانه قد اصبح رسمياً الان وينشر في الصحف.

    كان فريق اتليتكو بارانايس البرازيلي الذي حضر للإمارات في زيارة خاصة لخوض عدة مباريات ودية بدأت مع الأهلي ثم العين وبعدها منتخب الشباب الإماراتي الأسبوع الجاري.

    ويؤكد المدرب في تصريحاته التي جاءت على هامش المباراة الودية التي جرت بين فريق اللاعب وفريق الاهلي الاماراتي والتي انتهت بفوز الفريق الاخير بهدفين دون رد ان "عائلته ارادات ان يذهب الى البرازيل والانضمام لاتلتيكو" بحسب البيان.

    وينفي هذا الكلام المنشور ما قاله الرئيس التنفيذي للنادي البرازيل ماريو بترالغيا في مايو الماضي من ان النادي "راقب اللاعب منذ مدة، وسالنا المدرب البرازيلي ماركو المشرف على قطاع الناشئين في الوصل عن امكاناته، كما ان اللاعب نفسه زار البرازيل اكثر من مرة وتدرب معنا وكان هناك اعجاب بمهاراته"

    نشر مثل هذا الخبر اثار العديد من ردود الافعال ابرزها كان مانشر على موقع صحيفة البيان الالكتروني اعاد الى الواجهة جدل قديم اثير مع اعلان التعاقد مع اللاعب بين مؤيد ومعارض، حيث يقول المشارك (كلمة حق) " في البداية هذه الحقيقة التي لم ينشرها أحد تساءلنا لماذا لم يهتم الاعلام الاماراتي باحتراف الكمالي مثلما اهتم بفهد مسعود ...اتضحت الحقيقة فكيف وأن لدينا لاعب بحجم الكمالي ويلعب في الدوري البرازيلي ولم يكتشفه الوصل ولم تكتشفه المنتخبات الوطنية خطوة طيبة من عائلة الكمالي ولكن يبقى هذا الاحتراف ناقص جدا".

    في ذلك الموقع يمكنك ان تقرأ العديد من الاسئلة التي يطرحها الشارع الرياضي حول هذا الاحتراف "لماذا لم يحترف في الوصل الذي يحتاج الى مهاجم، اين كان منتخب الناشئين، لماذا يريد الاعلام المحلي اثارة الجدل حول انجازات هذا اللاعب الشاب، ما المانع ان توصل عائلة اللاعب لهذا المستوى الا يدرس ابنائنا في المدارس الغربية، من متى يبحث البرازيليون عن محترفين عرب" وهي بطبيعة الحال اسئلة كثيرة بحاجة الى اجابة، بل اجابة اكثر من شخص؟

    علي الكمالي والد اللاعب عبد الله الكمالي علق في تصريحات لايلاف متسائلاً "لماذا يعمد الاخوة الوافدون للتقليل من الانجازات الوطنية، اذا كنت اعلامياً حقاً كان يجب ان يسأل الاتحاد الاماراتي لكرة القدم وان لا يلجأ لهذه الطريقة في الاستعجال".

    ويؤكد الكمالي الوالد انه سيلجأ للقانون ويروي ما حصل "الصحفي كان مدفوعاً لنشر هذا الخبر، وكان يحاول الخروج بسبق صحفي ولكن للاسف حرق اصابعه، لانه تناول الموضوع بطريقة غير اعلامية وكشف عن جهله بقوانين اتحاد الكرة وليس لديه اي ثقافة رياضية لانني ابلغته بأن الاتحاد الاماراتي لديه رسالة من نظيره البرازيلي" ويؤكد الكمالي ان اسلوب وصول الصحفي اليه "كان غريباً ايضاً".

    ويضيف الكمالي "اتصل بي معتز الشامي فجر الاربعاء، لابلاغي انه هو وزميل اخر من البيان يريدون نشر هذا الخبر، ومن الغريب ان تسمع من اعلامي يتحدث عن اعلامي اخر من صحيفة البيان، وقلت له بدل ان تتصل بنا بخصوص الموضوع يمكنك الوصول الى الاتحاد الاماراتي لكرة القدم والاستفسار عن رسالة، وطرحت عليه عدة اسئلة من قبيل ان المدرب لا يتحدث اللغتين العربية والانجليزية فباي لغة تم التخاطب مع المدرب ومن هو المترجم ولماذا لا تتصل برئيس البعثة لكي تستفسر منه".

    وبحسب جريدة الاتحاد فأن معتز الشامي اجرى "اتصالا بوالد اللاعب علي الكمالي لمعرفة الحقيقة في موقف أول محترف إماراتي غير أنه نفى تصريحات المدرب وطالب بمنع نشر التصريحات وأجرى اتصالا برئيس البعثة باولو رينك ليدفعه للإدلاء بتصريحات تنفى تلك التي أدلى بها المدير الفني للفريق".

    وقد نفى والد اللاعب مثل هذه الاتهامات في تصريحاته لايلاف "لقد طلبت منه الاتصال برئيس البعثة ليتأكد من وجود العقد".

    وحين سألت علي الكمالي عن اسباب مثل هذه الهجمة قال "صحفي مسكين يتقاضي راتباً لايكفيه لمدة ثلاثة ايام من الشهر فقط بسبب غلاء المعيشة يريد مكافأة لكي يشتري بطاقات السفر خلال ايام العيد ومبعوث من قبل طرف ثالث ولكن تجري الرياح بما لا تجري السفن لان العملية بدت فاشلة".مضيفاً "صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي امر بعد سجن الصحفيين، فوجد البعض فرصة في تجاوز الخطوط الحمر".

    واكد علي الكمالي ان الصحفي اتصل به باكياً وانه يستعد لسلك الطرق القانونية لاخذ حقه اعتباراً من يوم السبت "ولن اكتفي الا بطرد هذا الصحفي من الصحيفة ولا يهمني الاعتذار لان تدخل في امور ليس لها علاقة بالرياضة والنقد". مضيفاً "عبد الله لديه كل الاوراق القانونية اللازمة للانتقال، من عقد واقامة واوراق تخص اقامته بالبرازيل مثل التأمين الطبي وما الى ذلك"

    وتسأل الكمالي في رد على اسئلة ايلاف بخصوص دفع المال الى النادي البرازيلي ليحترف ابنه فيه "هل القانون مع الفلوس ام مع العقد؟ مضيفاً "اتمنى من كل اب ان يفعل مثلي من اجل رفع مستوى المنتخب الوطني لانني اريد منتخبنا الوطني اقوى مما عليه".

    وفي مداخلة لمعتز الشامي الصحفي بجريدة الاتحاد اكد في معرض رده على اسئلة ايلاف انه لم يكن مدفوعاً من احد وانه طرح السؤال في حضور مراسل البيان قال فيه المدرب ان اللاعب "ليس محترفاً في الفريق لوجود نوعين من الاحتراف" مضيفاً "ان صحيفة الاتحاد وقفت مع اللاعب عبد الله الكمالي حيث اتصلنا بوالد اللاعب ورئيس البعثة لنعطيهم الفرصة للرد وقد اكدوا عدم علم المدرب بتفاصيل العقد كونه مدرب لفريق الشباب وان عقده كمحترف موثق وبالتالي لا يجب العودة الى الاتحاد الاماراتي لكرة القدم لتأكيد صحة هذا العقدط

    واضاف الشامي "نحن نعتز بالكفاءات المواطنة، ونعتز بلعب لاعب اماراتي في دوري البرازيلي حيث تتصدر البرازيل منتخبات العالم في اكثر من مناسبة" مؤكداً ان "والد اللاعب اتصل بعد نشر الموضوع وكان منزعجاً من الفكرة وليس منزعجاً من الكلام الذي ورد في المقال" حيث اكد الشامي "تم نقل اراء جميع الاطراف وناقل الكفر ليس بكافر، ووالد اللاعب عبد الله الكمالي رجل محترم وعلى درجة عالية من الثقافة كما انني تعاملت مع الموضوع بشكل مهني ولم اتدخل بشكل شخصي في الموضوع" مضيفاً "كان يشعر بالغضب لانه اعتبر الامر تشهير بابنه ولم يعترض على ما ورد في المقال بقدر ما ازعجته الفكرة طالباً عدم نشر تصريحات المدرب لكن القضية فيها اطراف كثيرة يجب ان تنقل ردود افعالها حول الموضوع"

    ونفى الشامي ان يكون ما كتب هجوماً بدليل "نقل صحيفة زميلة للخبر، ولم يكن الامر قد حدد يالبيان وان المدرب لم يكن يعرف شيئاً عن تعاقدات اللاعبين كونه يدرب فريق الشباب وهذا كل ما في الامر".

    حملنا اسئلتنا الى محمد جاسم رئيس القسم الرياضي في جريدة البيان الذي اكد في حديث لايلاف انه مستعد لمحاسبة محرر الخبر لو ظهر التقصير منه مؤكدا على ان الصحيفة "لها الحق في نشر الحقيقة" ويضيف "نحن لم نبالغ، فلما حصل التعاقد اعطيناه نصيبه من الاهتمام باعتباره حدثاً هو الاول من نوعه في المنطقة ، ولكن ما حصل ان المدرب هو الذي منح هذا التصريح وليس في يدنا منعه، ونحن تعاملنا مع الخبر من منطلق صحفي ونحن مستعدون لمحاسبة المقصر لم تبين لنا ذلك ونحن نفتح المجال للاعب ليبرر لنا موقفه وكل المسألة تختصر ان ما نقل هو كلام المدرب وان هذه هي الصحافة ولا نستطيع ان نمنع المحرر لكي يسأل ولا يمكنني ان اقول للمحرر لماذا سالت هذا السؤال".

    ويواصل جاسم في رد حول سؤال بخصوص الاتهامات التي نشرت على موقع الجريدة بأن هناك من (ضخم) هذا التعاقد فقال "لا يوجد مثل هذا الامر، المؤتمر الصحفي للتعاقد غطته قنوات الجزيرة والعربية والصحف كافة، وتعاملنا مع الموضوع من منطلق صحفي، من يتهمنا بأننا بالغنا في الموضوع واننا نحارب المواهب المواطنة فهو على خطأ".

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 1:09 pm