منتدى الاغاثة الطبية - صوريف

تأسست الإغاثة الطبية في صوريف مع بداية 2008 من نواة صغيرة من المتطوعين الصحيين الساعين لتلبية الاحتياجات الصحيةفي البلدة ....


    وقفه مع النفس الجزء الثاني

    شاطر
    avatar
    علي غنام
    عضو فضي
    عضو فضي

    ذكر عدد الرسائل : 562
    العمر : 42
    الموقع : __________________
    المزاج : تمام
    المهنة :
    الهوايات :
    تاريخ التسجيل : 11/07/2008

    وقفه مع النفس الجزء الثاني

    مُساهمة من طرف علي غنام في السبت فبراير 28, 2009 5:25 pm

    ومفتاح النفس الإنسانية الذي تقوم به وتتهذب جاء به الإسلام، فإذا هديت إليه انقادت نفسك واستقام أمرك.
    إن هذه النفوس إذا عرفت خالقها ومولاها ومعبودها ووقفت بين يديه، والتفتت إليه وشغلت به صفا معدنها، وتألق نورها، وهديت إلى صراط مستقيم.

    أدِم تذكير نفسك بالله، وتوجه إليه كأنك تنظر إليه، فإن لم تستطع أن تبلغ هذا المستوى-فاعبده على أنه يراك، وهذه هي رتبة الإحسان، وتتحقق هذه الرتبة العالية كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم بأن : "تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك" متفق عليه.


    ذكر نفسك بأن ربك وإلهك وسيدك مطلع عليك دائمًا، أحاط علمه بكل شيء، وقد حدثنا الحق عن علمه الواسع الشامل فقال: {وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ} الأنعام: آية 59.

    وحدثنا ربنا عن إحاطة علمه بنا في أعمالنا البادية وأسرارنا الخافية فقال: {قُلْ إِن تُخْفُواْ مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللّهُ } آل عمران:آية_29، {وَهُوَ اللهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الأرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ} الأنعام:آية_3، {وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ} يونس: آية_61.

    فإذا أيقنت النفوس بأن الله بها عليم، وعليها رقيب، فإنها تحسن العمل وتتجافى عن الخمول والكسل، وما أحسن قول القائل:
    إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل خلوت ولكن قل علي رقيب
    ولا تحــسـبن الله يغفل ساعة ولا أن ما تخـفيه عنه يغيب
    ألـم تـر أن اليوم أسرع ذاهب وأن غدا للناظــرين قريب

    وذكر النفس الشرود الجموح بنعمة الله عليك؛ خلقك خلقا سويًا، وأكرمك بالعقل، ووهبك الحواس، وإذا أنت نظرت في هذا الكون الواسع تتأمل وتتفكر فإن القلب يخشع، والنفس تأنس بالله وهي ترى نعمه التي لا تعد ولا تحصى تحيط بها من كل جانب، تفكر في الشمس وأشعتها، والقمر وضيائه، والنجوم وتلألئها، والبحر وما حوى، والأنهار وما ضمت، والماء النازل من السماء والخيرات التي تنبتها الأرض، وما سخر الله لك من الأنعام.. كل ذلك يأسر النفس ويدفعها إلى أن تفر من عذاب الله إلى رحمة الله.


    وذكر نفسك بحقيقة الدنيا التي تهفو النفوس إليها وتقبل عليها، ذكرها بأن أيامها زائلة، وزهرتها ذاوية، وزينتها فانية،
    ومسراتها لا تدوم، وهي مع كل هذا متاع قليل وعارية مسترجعة، وذكرها بالنعيم المقيم في دار البقاء، التي لا يفنى أهلها، ولا يذوي منهم الشباب، ولا تذهب المسرات {أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا}الرعد: آية_35 من يدخلها ينعم ولا يبأس، ويسعد ولا يشقى.

    فإن كان القلب أقسى مما تظن، وأبت النفس أن تلين، فوبخها توبيخ السيد عبده الآبق، وقل لها:
    ويحك يا نفس، إن كانت جرأتك على معصية الله مع الاعتقاد أن الله لا يراك.. فما أعظم كفرك!!
    وإن كان مع علمك بإطلاعه عليك.. فما أشد وقاحتك وأقل حياءك!!
    ويحك يا نفس، لو واجهك عبد من عبيدك بل أخ من إخوانك بما تكرهين، كيف كان غضبك عليه ومقتك له؟
    هيهات هيهات أنت أعجز من أن تطيقي نار الدنيا وعذابها، فكم أضناك حر الشمس في نهار الصيف!!
    [size=25]وكم هزك زمهرير الشتاء، وكم أطار صوابك مس حديدة محماة.

    فإن أبت إلا عنادًا، ولجّت في الخصومة والرعونة، فذكرها بالموت وسكراته، والقبر وآفاته وفتنته،

    وكيف يكون روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار، وذكِّرها باليوم الذي يفنى فيه الكون، ويخسف فيه شمسه، ويكسف قمره، وينفرط عقد نجومه، وتدك فيه الأرض والجبال، ثم ذكرها بالبعث والنشور عندما يقوم الناس لرب العالمين،

    حيث يحشر الناس حفاة عراة غرلا بُـهما، يجمع الله الأولين والآخرين في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، واعرض عليها شيئا من أهوال ذلك اليوم، تلك الأهوال التي تجعل الوالدان شيبا، وتجعل الناس سكارى، وما هم بسكارى، ولكن عذاب الله شديد.

    {وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء} إبراهيم: آية_42،43 .
    [/size]



    _________________
    [embed-flash(width,height)]
    avatar
    ابنك يا صوريف
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    ذكر عدد الرسائل : 86
    العمر : 31
    المزاج : جميل
    المهنة :
    الهوايات :
    تاريخ التسجيل : 16/11/2008

    رد: وقفه مع النفس الجزء الثاني

    مُساهمة من طرف ابنك يا صوريف في الإثنين مارس 02, 2009 3:35 pm

    شكرا
    avatar
    ابراهيموفتش صوريف
    نائب مدير
    نائب مدير

    ذكر عدد الرسائل : 3418
    العمر : 30
    الموقع : صوريف قلعه شمال الخليل
    المزاج : رايق لابعد الحدود
    المهنة :
    مزاجي :
    الهوايات :
    تاريخ التسجيل : 19/06/2008

    رد: وقفه مع النفس الجزء الثاني

    مُساهمة من طرف ابراهيموفتش صوريف في الثلاثاء مارس 03, 2009 4:19 pm

    بارك الله فيك اخي ابو محمود

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يناير 18, 2019 12:14 pm